وزارة الخارجية الفلسطينية تندد بإعدام الطفلة نوف

وزارة الخارجية الفلسطينية تندد بإعدام الطفلة نوف
نددت وزارة الخارجية الفلسطينية بما قامت به قوات الجيش الإسرائيلى من عملية الإعدام الميدانى الذى قام به الجنود الإسرائيليين ضد الطفلة نوف عقاب انفيعات والبالغة من العمر ستة عشر عاما فى بلدة يعبد فى جنوب جنين.

هذا وبعد ان اتهمتها قوات الاحتلال الاسرائيلى بقيامها بعملية طعن على الحاجز الإسرائيلى كما نددت الوزارة بحملة الشتائم التى شنها جنود الاحتلال عل الفتاة أثناء وجودها ملقاة على الارض وهى تنزف ولم يقوموا بجلب اى مساعدات طبية للفتاة الصغيرة.

وادانت وزارة الخارجية عمليات الإعدام الميدانى التى تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلى بإرتكابها ضد المواطنين الفلسطينيين والأساليب الوحشية التى يتقومون بالتعامل بها مع الشعب الفلسطينى وهى إن دلت فهى تدل على انتشار ثقافة القتل والهمجية والاستهتار بحياة الاخرين المنتشرة فى قوات الأحتلال الاسرائيلى.

وأشارت الوزارة ان هذا ياتى على العكس تماما مما يتحدث به رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتنياهو من أخلاقيات ومثاليات يدعى أن الجيش الاسرائيلى يتمتع بها ليظهر بصورة جيدة امام المجتمع الدولى.

وقامت وزارة الخارجية الفلسطينية بتحذير الشعب الفلسطينى من اعتبار اجراءات الاعدام الميدانى انه شئ طبيعى ويتكرر كل يوم وانه لا بد من التصدى لهذه الافعال من قوات الاحتلال الاسرائيلى. ويذكر ان قوات الاحتلال قد امطرت جسد الطفلة الشهيدة نوف بالرصاص بعد ادعائهم بانها فامت بعملية طعن على حاجز اسرائيلى بمستوطنة ميفو دوتان.